عطر الشوق


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة ">يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا


ادارة المنتدى

المـــــزحة القاتلـــــــة

اذهب الى الأسفل

المـــــزحة القاتلـــــــة

مُساهمة من طرف بنوووته شفايفه توته في الأربعاء يونيو 30, 2010 11:38 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .....

هذه القصه حدثت فعلاً ... وهي تعتبر من القصص الواقعية الحديثة..... إليكم القصة:
(( منذ ودعته لينتقل إلى بلد آخر للدراسة وهي لا تتوقف عن التفكير فيه والحديث مع الجارات عنه .. إنه وحيدها وفلذة كبدها .. لكم اشتاقت إليه .. وتنهدت أم أحمد وهي تعد الأيام الأخيرة لأبنها في بلاد الغربة البعيدة ....
الحمد لله .. أيام ويعود .. كم أشتقت إليك يا بني ... .
ويتراءى لمخيلتها وهو يلقي بالحقائب ويهرع نحوها ليقبل يديها ويمنحها بسمته الحانية .. ترمق الماضي وتتذكر كيف كان يملأ عليها البيت سروراً وسعادة .. وكيف تعبت كثيراً حتى بلغ مبلغ الرجال وصار يشار إليه بالبنان لأجتهاده وذكائه .. شعرت بأنه آن الأوان اتقطف ثمرة جهدها وترى ابنها طبيباً ماهراً له مكانته ... .
تستيقظ من شرودها على رنين الهاتف .. تنهض من أريكتها وتسرع وهي تعتقد أن الذي سيكلمها هو ابنها ... .
لابد أنه أحمد .. سيخبرني بموعد قدومه .. وترفع السماعه ونبضات قلبها تخفق .. من .. ؟! من المتكلم ؟ ..
وتصفعها كلمات حارقة تنبئها بالفاجعه .. ابنك يا أم أحمد لقد اصطدم بسيارته ومات .. تتغير ملامح وجهها وينعقد لسانها .. تصاب بالذهول .. تسقط السماعه من يدها .. تضطرب قليلاً ثم نهوى على الأرض ... .
ويقدر الله عز وجل أن يأتيها قريب لها في ذلك الوقت ليسأل عنها .. يطرق الباب فلا يجيب أحد .. يحرك مقبض الباب فيجده مفتوحاً ... .
ترى ما الأمر ؟!
يلج المنزل ليفاجأ بأم أحمد ملقاة على الأرض غائبة علن الوعي .. يسرع بنقلها إلى المستشفى ... .
ويصل أحمد إلى بلدته ويسرع والشوق يدفعه لرؤية أمه التي يحبها حباً عظيماً , وصل البيت وهو يحلم بأنه يزف لأمه بشرى نجاحه , ويدخل المنزل ليفاجأ بعدم وجود أحد بداخله يسأل عن أمه فيعلم أنها في المستشفى .. يستقل سيارته ويسرع للإطمئنان عليها , ينهب بسيارته الأرض ليصل في أسرع وقت ممكن .. ويمضي دون أن ينتبه لمخاطر الطريق .. وينفجر إطار سيارته عند منعطف حاد فتنقلب سيارته وتتحطم .. ويسرع الناس لإنقاذه .. يخرجونه من السياره والدماء تغطي جسده .. وينقله أحدهم بسيارته للمستشفى .. يصل وقد فارق الحياة .. تصحوا أمه وتعلم بقصته .. تشهق من شدة الأسى وتنهار .. لا حول ولا قوة إلا بالله .. لقد ماتت ..... !!))



تحياااااااااااااااااااتي

avatar
بنوووته شفايفه توته
عضو فضي
عضو فضي

عدد المساهمات : 734
النقاط : 984
انثى

المهنة :

المزاج :



السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى